اهمية الرؤي ومنزاتها في الاسلام

Posted

ان منزلة الرؤى في الاسلام عظيمة واي منزلة اعظم من مجيئها في كتاب الله وسنة رسوله
فها هو ابراهيم علية السلام يعزم على ذبح ابنة من اجل رؤيا راها وها هو اسماعيل علية السلام ينقاد لذلك قال تعالى (( فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَىٰ فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَىٰ ۚ قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ ۖ سَتَجِدُنِي إِن شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ (102) فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ (103) وَنَادَيْنَاهُ أَن يَا إِبْرَاهِيمُ (104) قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا ۚ إِنَّا كَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (105) إِنَّ هَٰذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ (106) وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ (107) وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الْآخِرِينَ (108) سَلَامٌ عَلَىٰ إِبْرَاهِيمَ (109) كَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (110) )) الصافات
كما نجد الرؤيا تشغل جزءا كبيرا من سورة يوسف وما فيها من رؤيا يوسف علية السلام ورؤيا صاحبي السجن ورؤيا الملك
وفي سورة الانفال نجد رؤيا غزوة بدر حينما راى الكافرين قلة ليشجع الله المؤمنيمي على قتالهم.
وفي سورة الفتح نجد رؤيا الرسول صلى الله علية وسلم في دخول مكة مع اصحابة معتمرين وتتحقق تلك الرؤيا في عام الفتح.
وقد امتن الله على نبية يوسف علية السلام بتعليمة تاويل الرؤيا كما قال تعالى( وَكَذَٰلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِن تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ) سورة يوسف
قال المفسرون ان المقصود بها الرؤيا، ولكن يجب التنبية ان رؤيا الانبياء حق ووحي فليست كرؤيا سائر البشر وانما ذكرت هذة الايات التى فيها بيان لبعض رؤيا الانبياء لبيان منزلة الرؤيا.

وتابع ذلك ما دون على تفسير حلم رؤية صالح علية السلام بهذا الموقع لبيان الاهمية والدليل لبيان ذلك وسيتم تحديث الصفحة في وقت لاحق ان شاء الله وهذا مثال لتفسير حلم رؤية احد الانبياء عليهم السلام وقد جاءت الرؤيا قبل الاسلام مشاركة في دلائل النبوة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: «إني عند الله مكتوب: خاتم النبيين وإن آدم لمنجدل في طينته، وسأخبركم بأول أمري: دعوة إبراهيم، وبشارة عيسى، ورؤيا أمي التي رأت حين وضعتني، وقد خرج لها نورٌ أضاءت لها منه قصور الشام» والمطالع لاحاديث الرسول صلى الله علية وسلم يجد الاحاديث في الرؤيا والثناء عليها كثيرة، ويكفي في فضلها والثناء عليها عَنْ رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أنه قال : ( الرُّؤْيَا الصَّالِحَةُ جُزْءٌ مِنْ سِتَّةٍ وَأَرْبَعِينَ جُزْءًا مِنْ النُّبُوَّةِ )

فالاحاديث في فضلها كثيرة وهي موضوع البحث ان شاء الله تعالى وسوف تاتي مفصلة في هذا البحث
وع هذا القدر الكبير والعظيم للرؤيا فان لها فضل وقدر عظيم فاذا تاملنا رؤيا رسول الله صلى الله علية وسلم في غزوة بدر كم حصل بها من منافع وانتفلع بها ودفع الكثير من المضار وكذلك رؤيا الفتح كم حصل بها من زيادة ايمان وتم بها من كمال ايقان وكانت من ايات الله العظيمة وانظر الى رؤيا عزيز مصر ورؤيا يوسف علية السلام وما حصل بها من خيرات كثيرة ونعم غزيرة، واندفع بها ضرورات وحاجات ورفع الله بها يوسف فوق العباد درجات، وتاكل رؤيا عبدالله بن زيد ابن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما والاذان والاقامة وكيف صارت سببا لشرع هذة الشعيرة العظيمة التى هي اعظم الشعائر الدينية.
ومرائي الانبياء والصالحين لا يحصي ما اشتملت علية من المنافع المهمة والثمرات الطيبة، وهي من جملة نعم الله على العباد، وبشارات المؤمنين وتنبيهات الغافلين، وتذكة للمعرضين واقامة الحجة على المعاندين
وعلى اي حال فالرؤيا وفيها من بديع الله ولطفه ما يَزيد المؤمن في إيمانه؛ ولا خلاف في هذا بين أهْل الدِّين والحق من أهل الرأي والأثر، ولا ينكر الرؤيا إلاَّ أهلُ الإلحاد وشرذمة من المعتزلة”.
ويقول ابن عبدالبر – رحمه الله -: “وعلم تأويل الرؤيا من علوم الأنبياء وأهل الإيمان، وحسبك بما أخبر الله من ذلك عن يوسف – عليه السلام – وما جاء في الآثار الصِّحاح عن النبي – صلَّى الله عليه وسلَّم – وأجمع أئمَّة الهُدى من الصحابة والتابعين ومَن بعدهم مِن علماء المسلمين؛ أهل السنة والجماعة: على الإيمان بها، وعلى أنَّها حِكمة بالغة، ونعمة يمنُّ الله بها على مَن يشاء، وهي المبشِّرات الباقية بعد النبي – صلَّى الله عليه وسلَّم.

Author
Categories ,